وزير التهذيب الوطني واصلاح النظام التعليمي يلقي كلمة له بألاك


عقد وزير التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي صباح اليوم الخميس في مدينة ألاك اجتماعا مع السلطات الادارية والفاعلين في المجال التربوي.
تركز هذا الاجتماع حول الإصلاحات الجديدة والاختلالات التي تعاني منها المنظومة التربوية على مستوى الولاية.
وخلال هذا الاجتماع قال وزير التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي السيد إبراهيم فال ولد محمد الأمين إن قطاعه كسب تحدي السنة الأولى، حيث نجح في استيعاب جميع أطفال موريتانيا البالغين سن التمدرس في السنة الأولى في المدارس العمومية حصرا.
وأكد السيد الوزير أن لديه تعليمات واضحة من فخامة رئيس الجمهورية بعدم التستر على أي نقص يتعلق بالمنظومة التربوية، مشيرا إلى أنهم بناء على ذلك يقومون بتشخيص الواقع كما هو، وتحديد النواقص.
وشدد الوزير على أن الدولة ترصد الموارد اللازمة لتصحيح ذلك، وإكمال النقص سواء في المدرسين أو المباني والتجهيزات، من خلال الصندوق الذي أسسه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الغزواني والمخصص للمباني والتجهيزات، والبالغ عشرين مليار أوقية قديمة.
وتحدث معالي الوزير خلال الاجتماع عن وجود إرادة سياسية واضحة للنهوض بالتعليم، وإصلاح الاختلالات البنيوية التي عانى منها منذ عقود.
واستعرض السيد الوزير ما وصفها بالخطوات العريضة للإصلاح التربوي، المنبثق عن التشاور الوطني الشامل الذي تم تنظيمه، وأسفر بدوره عن قانون توجيهي صادقت عليه الحكومة والبرلمان.
وكان وزير التهذيب الوطني قد وصل اليوم إلى مدينة ألاك عاصمة ولاية البراكنة ضمن زيارات يقوم بها للولايات للوقوف على واقع التعليم في المؤسسات التعليمية في الداخل.


الجمهورية الإسلامية الموريتانية
وزارة التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي

جميع الحقوق محفوظة - حقوق الطبع والنشر © 2023