وزير التهذيب يؤدي زيارة لبعض المؤسسات التعليمية


نواكشوط
14 أكتوبر 2022

أدى معالي وزير التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي، السيد ابراهيم فال ولد محمد الأمين، اليوم الجمعة، زيارة تفقد واطلاع لمدرسة الزهراء الابتدائية في ولاية نواكشوط الشمالية.

وتجول معالي الوزير رفقة الوفد المرافق له، داخل فصول المدرسة واطلع على مستوى إقبال التلاميذ وحضور المعلمين، كما تلقى شروحا من طرف طاقم المدرسة حول طبيعة العمل والمشاكل المطروحة.

وأكد معالي الوزير، في تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء، أن الزيارة مكنت من الاطلاع ميدانيا على ظروف الافتتاح ومدى جاهزية المؤسسات من خلال وجود الطواقم التربوية ومعرفة الحالة العامة للمباني.

وبين أن الزيارة أتاحت فرصة للنقاش مع المسؤولين وآباء التلاميذ وأخذ ملاحظاتهم حول الترتيبات اللازم اتخاذها للافتتاح والتعرف على المشاكل الموجودة من أجل التغلب عليها.

وأضاف أن المدرسة الجمهورية يجب أن تكون فضاء جيدا تتوفر فيه كل العوامل التي من شأنها أن تحفز التلاميذ على الدراسة في ظروف مقبولة مع توفر الأمن والرقابة، مبرزا أن هذه الوسائل واردة ضمن المسائل التي ركز عليها الاصلاح الجديد الرامي إلى ترسيخ قيم جديدة لهذه المدرسة تختلف شكلا ومضمونا عن ما كان سائدا.

ومن جانبه أكد رئيس اتحاد أرباب العمل الموريتانيين، السيد محمد زين العابدين ولد الشيخ أحمد، أن كافة مؤسسات القطاع على استعداد لمواكبة السلطات العمومية في إنجاح برنامج المدرسة الجمهورية وستكون شريكا لها في هذا المجال، مبرزا أن مؤسسات الاشغال جاءت للاطلاع على وضعية المدارس.

وأضاف هذه المؤسسات تم توزيعها على عدة مجموعات ستقوم بترميم المدارس وسد كافة النواقص الموجودة، مبرزا أن الانطلاقة الفعلية للأشغال ستبدء غدا، إن شاء الله، على أن تستمر على مدى شهر كامل.

وقال إن القطاع الخاص على استعداد تام لتوفير الزي المدرسي في الاسواق بالمواصفات التي تريدها الدولة وفي الوقت المناسب، كما تلتزم مؤسسات الاشغال بتوفير الزي المدرسي للمدارس التي تتولى ترميمها.

ورافق معالي الوزير خلال الزيارة الأمين العام لوزارة التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي، ووالي نواكشوط الشمالية وحاكم مقاطعة دار النعيم وعمدة بلديتها وممثلو السلطات الإدارية والأمنية، وأطر من القطاع


الجمهورية الإسلامية الموريتانية
وزارة التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي

جميع الحقوق محفوظة - حقوق الطبع والنشر © 2023