افتتاح ملتقى تكويني حول مراجعة هيكلة التكوين الأولي لأساتذة التعليم الثانوي


نواكشوط, 09/10/2020

بدأت اليوم الجمعة بمركز التكوين عن بعد بقصر المؤتمرات أعمال ملتقى تكويني حول مراجعة هيكلة التكوين الأولي لأساتذة التعليم الثانوي في المدرسة العليا للتعليم منظمة من طرف وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتقنيات الاعلام والاتصال .

ويدخل هذا اللقاء في سياق الجهود التي يبذلها القطاع سبيلا إلى تحسين الجودة وإبراز ما للتكوين الأولي من أهمية حيث يمكن الأساتذة من امتلاك المعارف والمهارات الكفيلة بتحسين أدائهم الميداني سعيا في بناء عقول أجيال المستقبل استجابة لمتطلبات الحياة الجديدة.

وأوضح معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتقنيات الإعلام والاتصال، الناطق الرسمي باسم الحكومة سيدي ولد سالم أنه في هذا الإطار تم اعتماد حكامة رشيدة تجسدت في إصدار العديد من النصوص الضرورية التي تضمن تنظيم قطاع التعليم في المستويات المختلفة ووضع آليات البحث العلمي سيكون لها انعكاس ايجابي على جودة التعليم العالي.

وأكد انه لكي تأتي هذه الجهود نتائجها يتم الاهتمام بالتكوين الأولي باعتباره أساسا متينا وقاعدة صلبة عليها يتم التشاور والتنسيق بين قطاعي التعليم العالي والتهذيب الوطني.

وثمن دور الشركاء في التنمية والممولين من خلال إسهامهم في تنظيم هذا الملتقى وخاصة البنك الدولي ومنظمة اليونيسكو وإدارة مشاريع التهذيب والتكوين.

وبدوره بين مدير المدرسة العليا للتعليم السيد محمد سيديا ولد خباز ان الملتقى سيتواصل أربعة أيام يتابع فيه المشاركين من القطاعات المعنية عروضا حول علوم التربية والتدريب والملامح المرجعية والمهنية ومهام وآليات المدرسة العليا للتعليم وموارد التدريس.

وحضر افتتاح الملتقى التكويني وزير التهذيب الوطني والتكوين والإصلاح وبعض ممثلي المنظمات والهيئات الدولية في موريتانيا.


الجمهورية الإسلامية الموريتانية
وزارة التهذيب الوطني والتكوين التقني والاصلاح

جميع الحقوق محفوظة - حقوق الطبع والنشر © 2020